Saturday, September 28, 2019

كشف مؤامرة عدم التصويت للنجم محمد صلاح في جائزة ذا بيست The Best

كشف مؤامرة عدم التصويت للنجم محمد صلاح في جائزة ذا بيست The Best، كشفت "وناسه مصريه" عن السبب الحقيقي وراء عدم تصويت الاتحاد المصري لكرة القدم لصالح النجم الدولي محمد صلاح للمنافية على الحصول على جائزة أفضل لاعب بالعالم "جائزة الأفضل والتي حصل عليها ميسي للمرة السادسة في تاريخة.

كشف مؤامرة عدم التصويت للنجم محمد صلاح في جائزة ذا بيست The Best

كشف مؤامرة عدم التصويت للنجم محمد صلاح في جائزة ذا بيست The Best
قال الفيفا إن التوقيعات على بطاقات الاقتراع المصرية "كانت بالأحرف الكبيرة، وبالتالي بدت غير صالحة (غير مطابقة للأصل الرسمي)".

وأضاف الفيفا أنه لم يتم أيضاً "توقيع نماذج التصويت من قبل الأمين العام (للاتحاد المصري) وهو أمر إجباري".

وأشار الفيفا إلى أنه تم الاتصال بمصر لأول مرة لتأكيد الاقتراع ثم "تلقى الاتحاد المصري تذكيرين لتقديم استمارات التصويت الموقعة بشكل صحيح في 19 أغسطس".

ثروت سويلم المدير التنفيذي للاتحاد لم يقم بالتوقيع على التصويت
ومن جانبة فقد كشف عمرو الجنايني، رئيس اللجنة الخماسية المؤقتة لإدارة الاتحاد المصري لكرة القدم تفاصيل الخطأ الذي أدى لضياع صوتَيْ مصر لمحمد صلاح.

وقال الجنايني خلال مؤتمر صحفي عقد اليوم الخميس لتقديم حسام البدري المدير الفني الجديد للمنتخب المصري، إن ما جرى خلال التصويت الخاص باختيار أفضل لاعب ومدرب بحفل توزيع جوائز "ذا بيست"، كان خطأ ممن تولوا إدارة الاتحاد المصري خلال الفترة الماضية، مضيفاً "وذلك مع كل الاحترام والتقدير لهم".

كشف مؤامرة عدم التصويت للنجم محمد صلاح في جائزة ذا بيست The Best


وذكر الجنايني أن المسؤولين السابقين أرسلوا التصويت يوم 15 آب بواسطة شوقي غريب مدرب المنتخب وأحمد المحمدي قائد الفريق، وكان يجب أن يقوم ثروت سويلم المدير التنفيذي للاتحاد وقتها بالتوقيع على التصويت، ولكن تم إرسال الاستمارة بدون توقيعه، لذلك لم يتم اعتمادها، مضيفاً: "هذا خطأ إداري تسبب في الأزمة".

كما كشف الاتحاد المصري أنه أرسل صوتي مصر إلى الفيفا رسميا يوم 15 أغسطس الماضي قبل انتهاء المدة المحددة للتصويت بأربعة أيام، وتم تأكيد تسلم استمارة التصويت من قبل الفيفا في اليوم الأخير للتصويت الموافق 19 أغسطس، وقبل تسلم اللجنة المكلفة بإدارة شؤون الاتحاد مسؤولياتها، حيث صدر قرار الفيفا بتشكيلها يوم 20 أغسطس الماضي.

يلاحظ أنه هناك تضارب في الاقوال بين تصريحات الجنايني في المؤتمر الصحفي حيث ذكر أن ثروت سويلم المدير التنفيذي للاتحاد وهو المنوط بالتوقيع في تلك الفترة ولم يوقع ، بينما ذكر أتحاد الكرة المصري أنه أرسل توقيع محمد المحمدي وشوقي غريب في حين ذكر الفيفا أن ورقة التصويت التي أرسلت كانت موقعة ولكن بطريقة خطأ وأن التوقيع غير معترف به، وأنه لم يتم توقيع نماذج التصويت من قبل الأمين العام (للاتحاد المصري) وهو أمر إجباري.

No comments:

Post a Comment